• آخر تحديث: الجمعة 22 اكتوبر 2021 - الساعة:18:42:57
آخر الأخبار
أخبار عدن
من شبوة إلى حضرموت ثم لحج والعاصمة عدن.. 
الجنوب ينتفض رفضا لسياسة التجويع وحرب الخدمات.. هل يُسقط الشارع حكومة معين ؟
تاريخ النشر: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - الساعة 14:56:35 - حياة عدن / غازي العلوي :

من على بُعد بضعة أمتار من بوابة قصر المعاشيق الرئاسي في العاصمة عدن الذي اتخذته حكومة المناصفة مقراً لها أطلق محتجون غاضبون يوم أمس هتافات تطالب بإسقاط حكومة معين عبدالملك وتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية التي وصلت إلى حد لم يعد بمقدور المواطنين تحمله .
وتوسعت رقعة الاحتجاجات الشعبية المنددة بتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وانهيار الخدمات الأساسية وتدهور قيمة العملة المحلية التي شهدتها العديد من المدن والبلدات الجنوبية لتصل إلى معظم مديريات العاصمة عدن ، ومحافظة شبوة والمكلا وسيئون بمحافظة حضرموت والحوطة بمحافظة لحج .


عدن تنتفض بمظاهرات حاشدة 
على مدى اليوميين الماضيين شهدت العاصمة عدن، موجة غضب شعبية في شوارع المديريات وإحراق اطارات السيارات كما قطع المحتجون الطرق، فيما حاول البعض حرف مسار الغضب الشعبي من خلال الشروع بأعمال شغب وإطلاق للرصاص واستهداف قوات الأمن .
وقال محتجون، أن الاحتجاجات جاءت على خلفية تردي الأوضاع المعيشية وانهيار العملة المحلية، وغياب الخدمات وخاصة الكهرباء والماء والتي اصبحت مأساة تؤرق حياة السكان ، وسط صمت وغياب تام للحكومة الشرعية بالإضافة إلى فشل الحكومة بالقيام بواجباتها وعدم عودتها إلى العاصمة عدن .
ونفذ المئات من المواطنين احتجاجات غاضبة في مديرية صيرة بعد أن كان العشرات خرجوا في وقت متأخر من مساء أمس في كريتر وقطعوا الشوارع الرئيسية وأحرقوا الإطارات التالفة قبل أن تفرقهم قوة أمنية. كما قطع المحتجون ، معظم الطرقات في كريتر، وأشعلوا فيها إطارات السيارات التالفة، متسببين في اختناقات شديدة في حركة سير المركبات قبل ان تتسع رقعة الاحتجاجات لتصل إلى المنصور والشيخ عثمان وخورمكسر .
قيادات أمنية : نحن جزء من الشعب ونؤيد مطالبه ولكن 
قال قائد قوات الحزام الأمني في عدن العميد جلال ناصر الربيعي ”نحن مع أي مظاهرات سلمية تطالب بتحسين الخدمات والأوضاع المعيشية للمواطنين، فنحن أولا مواطنون وجزء من الشعب الجنوبي، لكننا في الوقت ذاته لم ولن نسمح للعابثين بخراب عدن وزعزعة أمنها واستقرارها ونشر الفوضى فيها، ونؤكد بأن الأمور تحت السيطرة وتم رصد المخربين والعابثين“.

في غضون ذلك نفذت قوات أمنية من الحزام الأمني انتشارا واسعا في مدينة الشيخ عثمان، وتمكنت من إطفاء حريق التهم مولدا كهربائيا أشعله مجهولون.
توجيهات عليا بحماية المحتجين ومنع أعمال التخريب


وجهت قيادة الحزام الأمني، بحماية المحتجين، ، مشددة، في الوقت ذاته، على منع أي “أعمال تخريب” قد تطال الممتلكات العامة والخاصة في العاصمة عدن.  

وقال مصدر في قوات الحزام الأمني بعدن، إن توجيهات عليا صدرت لحماية المتظاهرين والمحتجين، ومنع أي “أعمال تخريب” قد تطال الممتلكات العامة والخاصة. 

وأوضح، أن التوجيهات أكدت على حماية التظاهرات وعدم الاعتداء على المحتجين، مع منع إي عمليات تخريب قد يقوم بها بعض المحتجين أو المندسين، وذلك بهدف الحفاظ على المصالح العامة والخاصة.  
إلى ذلك أكد مسؤول محلي بالعاصمة عدن أن السلطة المحلية وجهت أجهزة الأمن ومديري عموم المديريات بالتعامل المسؤول مع أي تظاهرت سلمية وحضارية تعبر عن احتجاجها لتدهور تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية .

وأوضح المسؤول المحلي أن السلطة المحلية بعدن تقف باحترام أمام أي تظاهرات سلمية تدعو لتصحيح الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وتعتبرها وسائل ضغط مشروعة وموضوعية وذات فاعلية وتلتقي في أهدافها مع توجهات ومسؤوليات السلطة المحلية بالعاصمة عدن .
حضرموت تواجه عصابات سرقة كنوزها وإفقار شعبها
وتشهد محافظة حضرموت، حالة غضب شعبي عارمة جراء غياب الخدمات، والحصار الاقتصادي للشرعية الإخوانية على المحافظة ونهب نفطها دون استفادة المواطنين من عوائده.
وتعاني حضرموت، مثل بقية محافظات الجنوب، من حملات السرقة والنهب التي تتعرض لها على يد عصابات الشرعية الإخوانية.
ويعيش المواطن حالة من الألم والحسرة، وهو يرى البواخر والناقلات التابعة لمليشيات الشرعية الإخوانية تسرق كنوزه وثرواته لتهريبها إلى مناطق سيطرة مليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، بينما يعيش حالة من الفقر المدقع والجوع.

ويرى مراقبون أن انتفاضة أبناء حضرموت في مواجهة لصوص النفط مشروعة، وأن الطوفان هذه المرة سيكون أقوى من الشرعية الإخوانية وأذرعها الإرهابية وشبكات الفساد التي كونتها عصابات "جنرال الإرهاب" المدعو على محسن الأحمر.
احتجاجات حضرموت تتمدد
تواصلت الاحتجاجات الشعبية أمس ، في مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت، ، وتمددت لتشمل مديريات أخرى من كبرى محافظات البلاد، تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية والخدمية.
وقال شهود عيان، إن الاحتجاجات توسعت لتشمل شريحة الطلاب، وامتدت إلى مديريات غيل باوزير والشحر، بعد أن كانت مقتصرة على مدينة المكلا، وقطع خلالها المحتجون الشوارع الرئيسة في المدن، وأضرموا النيران في إطارات السيارات التالفة، احتجاجا على مواصلة انهيار العملة الوطنية وارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وتردي الخدمات الضرورية بشكل عام.
عصيان مدني شامل بمدينتي سيئون والقطن 
دخلت مدينتا سيئون والقطن بوادي حضرموت، صباح أمس الأربعاء، في عصيان مدني شامل، بعد إغلاق المحال التجارية أبوابها، وإضرام النيران في إطارات السيارات التالفة لقطع عدد من الطرق.
جاء ذلك استجابةً لدعوة شباب الغضب بوادي حضرموت بالحالة المعيشية الصعبة التي وصلت لها البلاد؛ جراء السياسات المتهالكة التي تنتهجها الشرعية الإخوانية وانتشار الفساد، وتضامنًا مع شرارة الاحتجاجات التي اندلعت في عدن وساحل حضرموت.
مظاهرات غضب في مدن وادي حضرموت
خرجت مظاهرات شعبية غاضبة، في مدن القطن وسيئون وتريم بوادي حضرموت، جراء انهيار الخدمات وفساد الشرعية الإخوانية وبطش مليشياتها.
وانتشرت مليشيات الشرعية الإخوانية، في أنحاء للتصدي للمتظاهرين، مع دافع المدارس لإعادة الطلاب إلى منازلهم، حيث دأبت على الرد على التظاهرات السلمية بإطلاق النار.
حرب الخدمات تؤجج الغضب في الديس الشرقية
وامتدت موجة الاحتجاجات الشعبية في محافظة حضرموت، أمس الأربعاء، إلى مديرية الديس الشرقية.
ونددت هتافات المواطنين المحتجين بسوء الأوضاع المعيشية والخدمية، متهمين الشرعية الإخوانية بتعميق الأزمات عن طريق حرب الخدمات والحصار الاقتصادي للجنوب، برفع الأسعار وتدمير العملة المحلية.

وخرجت مسيرات طلابية، للمطالبة بوضع حلول عاجلة لإنهاء مظاهر تدهور الظروف المعيشية والقضاء على الغلاء الفاحش، وضمان انتظام الخدمات.
احتجاجات في الشحر على غياب الخدمات
شهدت مدينة الشحر بساحل حضرموت، أمس الأربعاء، احتجاجات سلمية في محيط مقر السلطة المحلية، على تدهور الظروف المعيشية، والمعاناة من غياب الحلول عن الأزمات.
وطالبوا بتحسين الخدمات ومواجهة الانهيار الاقتصادي، ومحاسبة الفاسدين، وتطوير الخدمات، وتدبير متطلبات المواطنين من القطاعات الحيوية كالكهرباء والصحة والتعليم.
مليشيا الشرعية تطلق النار على المتظاهرين في تريم
فتحت مليشيا الشرعية الإخوانية، رصاصها على المحتجين السلميين في مدينة تريم، خلال احتجاجات على تدهور الوضع المعيشي والإنساني.
واتسعت رقعة الاحتجاجات، مع إغلاق كافة محال الصرافة في مدينة تريم، وتوقف حركة الشاحنات على الخط الدولي، في مشهد غير مسبوق.
لحج : محتجون يهتفون: هرمنا من هذه الأوضاع المأساوية 
عمت الاحتجاجات الشعبية الغاضبة عاصمة لحج "الحوطة" احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية وانهيار الخدمات وتدهور قيمة العملة المحلية.

وتشهد مدن جنوبية أزمة اقتصادية حادة أدت إلى ارتفاع سعر صرف الدولار وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين بالإضافة إلى تسعيرة جديدة للمشتقات النفطية التي أقرت مطلع الأسبوع، إذ وصلت قيمة عبوة الـ 20 لتراً إلى 15 ألف ريال، الأمر الذي رفع أجور المواصلات من وإلى مدينة الحوطة عاصمة المحافظة.

ومنذ مساء الثلاثاء حتى فجر أمس الأربعاء أقدم شباب غاضبون على قطع عدد من الطرقات الرئيسية والفرعية في مدينة الحوطة احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار وانقطاع التيار الكهربائي لأيام.

ووصف شباب غاضبون حالهم وحال أسرهم خلال أحاديث متفرقة بقولهم «هرمنا من هذه الأوضاع المأساوية، فلا حكومة نفعت ولا تحالف "نفع" فما نحن فيه من كوارث اقتصادية يتحمل مسؤوليته المملكة العربية السعودية بدرجة أساسية كونها من تجيد صناعة الأزمات داخل المنطقة حد تعبيرهم».
معين يطلب مساعدة الإمارات 
ولجأت الحكومة اليمنية إلى طلب مساعدة من الإمارات لتخفيف معاناة السكان في البلاد التي تشهد حربا منذ ستة أعوام وأزمة اقتصادية تسببت في انهيار قيمة الريال اليمني.
واستقبل رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك السفير الإماراتي لدى اليمن سالم الغفلي في مسعى للحصول على دعم اقتصادي إماراتي عاجل ومساندة الحكومة للإيفاء بالتزاماتها وواجباتها تجاه المواطنين وتخفيف المعاناة القائمة.
وذكر بيان رسمي أن لقاء رئيس الحكومة اليمنية مع السفير الإماراتي استعرض “مجالات التعاون والدعم المستقبلي للحكومة من قبل الإمارات لوقف التدهور الاقتصادي والخدمي، وإعادة الإعمار امتدادا للعلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، ودعم الشرعية ومؤسساتها حتى استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا”.
وطالب عبدالملك بضرورة العمل من أجل التزام كافة الأطراف باستكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وتمكين الحكومة من أداء عملها والحفاظ على مؤسسات الدولة، وتخفيف معاناة المواطنين وتحسين الخدمات. 
الكثيري : هناك قوى مأزومة تحاول استغلال غضب المواطنين
أكد المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي الأستاذ علي الكثيري أن المجلس مع أي احتجاجات سلمية تستهدف إيصال صوت المواطنين الرافض حربَ الخدمات وانهيار العملة والفساد المستشري، ونحن مع شعبنا في التعبير عن سخطهم دون الانجرار إلى الفوضى وقطع الطرقات والاعتداء على المصالح والممتلكات العامة والخاصة .
وأوضح الكثيري، ، أن: "هناك قوى مأزومة تحاول استغلال غضب المواطنين في عدن والمكلا وتوجيهها بما يخدم مخططات تلك القوى في إثارة الفوضى والعنف، ولهذا ندعو أهلنا المحتجين إلى أخذ الحيطة والحذر من اختراقات العناصر التي تم توظيفها وتمويلها للانجراف بالاحتجاجات نحو الفوضى والصدام مع القوى الأمنية خدمة لأجندات تلك القوى“.

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز