• آخر تحديث: السبت 13 اغسطس 2022 - الساعة:20:20:52
آخر الأخبار
أخبار عدن
لماذا انزعج الإخوان من علم الوحدة؟ 
الانتقالي... خطوات مدروسة لبسط سيطرته على الجنوب سياسياً وعسكرياً "تقرير خاص"
تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2022 - الساعة 16:01:55 - حياة عدن / خاص :

يتحرك الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، في العاصمة عدن، ضمن جهوده لإعادة الاستقرار الأمني والخدمي في الجنوب. 

هذا التحرك الذي يأتي لخدمة المواطن والترتيب الوضع الأمني والعسكري، لمواجهة مليشيات الحوثي، ازعج جماعة الإخوان، وذلك عقب ظهور الرئيس القائد في قصر معاشيق أثناء استقبال وفد من البنك الدولي. 

وشن الإعلام الإخواني هجوما عنيفاً على نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الزبيدي، عقب ظهور علم الوحدة خلف الرئيس القائد عيدروس ، وكشف مدى حقدهم، وأن  مشكلتهم الحقيقية من الرئيس الزبيدي والتحالف العربي، وليس الوحدة اليمنية المنتهية كما يدعون. 

واستقبل الزبيدي وفد البنك الدولي في عدن بصفته القائم بأعمال رئيس مجلس القيادة الرئاسي الذي يتواجد حاليا في الرياض. 

ورد الصحفي الجنوبي حسين حنشي على حملات الإخوان التي تستهدف القائد عيدروس الزبيدي، حيث قال ، إن الدول الكبرى في كل الاجتماعات تقول للجنوبيين، بأن هناك مسار قانوني عام الكل فيه سيقف مع الجنوب وبعد أن حقق الجنوبيين وضع جيد عسكريا، تقول الدول الكبرى للمجلس الانتقالي :اتخذوا المسار القانوني اتفاق رياض ودخول المشهد رسميا إلى أن تصلوا الى القمة وفرض ان يكون لكم تمثيل في التسوية الختامية. 

وقال الحنشي في منشور له على الفيسبوك، إن قيادة الجنوب برئاسة القائد عيدروس الزبيدي  تسير في هذا المسار، مشيرا إلى أن اعلام الاخوان والقوى اليمنية مصرين على ان الجنوبيين عنصريين انفصاليين يضايقون كل شيء حتى البنك المركزي وهو مستقل يريدون يتدخلون فيه .

وأشار إلى أن فريق من البنك الدولي أتى إلى العاصمة عدن يتاكد من اطروحات الجنوب حول الفساد والرقابة في البنك فقط وياخذ صورة وانطباع عن انضباط الجنوب وقيادته بما يتفق عليه دوليا، وكانت الفرصة ان رئيس الانتقالي هو القائم باعمال رئيس السلطة في اليمن كلها وقيادة الشرعية مرحليا، وهو ما ازعج الإخوان. 

الزبيدي... جهود كبيرة لتنمية واستقرار الجنوب 

ويدرك الرئيس القائد ان الاستقرار الخدمي والتنموي والاقتصادي، والامني والعسكري، في المحافظات الجنوبية، هو الطريق الصحيح لتحقيق هدف استقلال الدولة الجنوبية. 

 ويضع الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي  الملف الخدمي والاقتصادي والعسكري والامني في المناطق المحررة على رأس أعماله، حيث عقد عددا من اللقاءات مع مسؤولين في الحكومة، لحلحلة هذه الملفات الهامة. 

و‏يقود الرئيس القائد الزبيدي المرحلة الحالية ويحاول حلحلة المشكلات في الملف العسكري ، الأمني ، الاقتصادي و الخدماتي بتوجيهاته و لقاءاته المتواصلة بالمسؤولين عن هذه الملفات و اختتم هذه اللقاءات مع وفد البنك الدولي. 

واستقبل الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي امس الأول في العاصمة عدن وفدا من البنك الدولي، وأكد على أهمية وجود تمثيل للبنك الدولي في العاصمة عدن باعتباره احد أبرز الشركاء الدوليين الذين كان ولا يزال لهم دور بارز في التنمية والدعم الإنساني في اليمن. 

وطالب الرئيس القائد وفد البنك الدولي، بتكثيف تدخلات البنك الدولي لدعم سبل العيش ذات الصلة بمعاناة المواطنين، وابرزها تعزيز الأمن الغذائي ودعم مشاريع التنمية المستدامة ومشاريع البنية التحتية في قطاعات الطاقة، والصحة والتعليم، وبناء القدرات في المؤسسات الحكومية. 

و ترأس الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي اجتماع في معاشيق السبت الماضي، ضم رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، وذلك لمتابعة إنجاز مصفوفة المشاريع المتعلقة بالاحتياجات والأولويات العاجلة في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية المحررة لاستيعاب التعهدات المقدمة من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. 

كما دشن الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي عمل اللجنة العسكرية والأمنية العُليا، المكلفة بترتيب وهيكلة القوات العسكرية والأمنية، وتصحيح مسار المعركة ضد الحوثي.

 
وأشاد سياسيون جنوبيون، بالجهود الكبيرة التي يبذلها القائد عيدروس الزبيدي الأخيرة، لإعادة الأستقرار الخدمي والاقتصادي، وترتيب الملف والأمني والعسكرية في الجنوب. 


الزبيدي خطوات مدروسة لفرض سيطرته عسكرياً وسياسياً في الجنوب 


وفي هذا السياق امتدح الناشط السياسي الجنوبي عبدربه العولقي الرئيس القائد، عيدروس الزبيدي، قائلا:" بأنه رجل المرحلة وكل المراحل ، وذلك لجهوده الجبارة لحلحة الملفات الهامة في المحافظات الجنوبية المحررة. 
    
وقال العولقي ان الزبيدي وضع، الملفات الخدمية والأمنية والعسكرية في الجنوب في قلب المشهد، وفي أيادي مسؤولة لن تقبل العبث والتحايل كهيثم قاسم طاهر، مؤكدا ان تحركاته الأخيرة مهمة للغاية. 

وأكد أن المجلس الانتقالي بقيادة الزبيدي يقوم بعمل كبير لصالح الجنوب وقضيته الوطنية، وقد اثبتت الأحداث ان الانتقالي يشكل الموقف الجنوبي الأقوى والأصدق في وجه كل مشاريع دخيلة ومعادية على الجنوب.

واضاف العولقي ان قيادة المجلس الانتقالي تقف اليوم في الطريق الصحيح ولأول مرة منذ تهميش الجنوب والغاء الشراكة معه والتعامل معه بعقلية المنتصر في عام 1994م.

ويرى السياسي الجنوبي عبدالقادر القاضي، إن الأمور في الجنوب تتجه إلى فرض الانتقالي الجنوبي سيطرته على كامل المحافظات الجنوبية. 

وقال في تغريدة له على تويتر ان جميع الأمور في الجنوب ستؤول إلى المجلس الانتقالي الجنوبي بشكل ‎شرعي وتدريجي وبأيقاع متسارع نسبياً. 

وأوضح ان المجلس الانتقالي هو الطرف الأقوى والاكثر تنظيما عسكرياً وامنياً وسياسياً وكل المؤشرات واللقاءات الدبلوماسية والاقتصادية التي تمت تدل على ذلك.

وتبذل قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي وعلى رأسهم القائد عيدروس الزبيدي، والجمعية الوطنية، وفريق الحوار الجنوبي جهودا كبيرة لخلق حالة من الحوار المفتوح وتقريب وجهات النظر مع كافة المكونات الجنوبية المؤمنة بأهمية أستعادة الدولة الجنوبية. 

وعلق الصحفي الجنوبي حسين حنشي على تدشين عمل اللجنة العسكرية والأمنية العُليا في العاصمة عدن، بحضور الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي مؤكدا أنها خطوة ممتازة.

وقال حنشي في منشور له على الفيسبوك، خطوة ممتازة، وكنت على ثقة ان الرئيس الزُبيدي بعد عودته سيحلحل كثير من الامور المهمة التي ننادي بها يوميا واهمها الجانب العسكري واخراج قوات الشمال بطريقة قانونية وسلسة .. 

وأكد الحنشي، انه طالما ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد عيدروس الزبيدي موجود في عدن، خبر مطمئن، مؤكدا انه الزبيدي لن يهدى حتى يوصل الشعب الجنوبي إلى هدفه.

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز