• آخر تحديث: الخميس 06 اكتوبر 2022 - الساعة:21:33:49
آخر الأخبار
آراء واتجاهات
ما بناه الأجداد والاباء ..يتوارثوه الأبناء سواء خيراً أو شراً ..
تاريخ النشر: السبت 30 يوليو 2022 - الساعة 19:20:20 - حياة عدن/مدين محسن

 

 

هذا ما نشاهده اليوم أمام أعيننا في الأمس واليوم والغد

عندما نطيل النضر لبعض الأشخاص مع أحترامي للبشريه والإنسانية يشبهون ذباب القمامه متنقلين من مكان إلى آخر لايثار نار الفتنه وتوسعه الخلافات وتاجيجها و بالضاهر يسعون لحلول الخلافات .وباطنها عكس ذلك..

 

 وما زالوا مستمرون بأفعالهم ويعتقدون أن لا أحد يفهم اعمالهم يضنو أن البشر المحاطين بهم في عصر الجاهليه حسب هواهم..

 

أضافه الى ذالك : نوضح لرأي العام نموذج بسيط لكي تتفهم بعض العقليات المغلغه والمنحصره والمخدوعين بالمضاهر البشريه ما الذي يدور من خلف الستار من قبل المتستريين بغطاء الثوره والنضال والوطنية ..

 

حصلت أمام أعيننا عده قضايا قتل في ألعاصمه حبيل جبر.م ردفان ،وابرزها قضيه ألمغدور به .الشاب علا عثمان الرزم، والذي ينتمي لاسره قدمت سبعه شهداء فداء للوطن ..

 

 أطالته أيادي الغدر والاجرام نهاراً جهارا مدعومة من عناصر هدفها أباده الشجعان وازاحه الشرفاء من على المشهد ..

 

أشخاص من بعض القرى المجاوره من أجل تغذيه مصالحها ألخاصه .على حساب دماء الأبرياء وأهالي الشهداء ..

 

 هناك عمل ممنهج تمارسه شياطين الإنس و حثالات البشر باسم ألوطنيه هدفهم طمس ألحقيقه وتزوير التاريخ ألمشرف الذي سطرته تلك الأسر التى تمشى بخطى ثابته وعلى نهج أجدادهم وابائهم ..

 

عكس الذين يحاولون صنع لأنفسهم تاريخ من ألعدم نقول لكم أن ألذي بدون ماضي من ألصعب أن يكون له حاضر في الساحه الجنوبيه ..

 

ولكن التاريخ يعيد نفسه ..

 

لا سامحك ياذا الزمان الردي أكثر ودادك مر إهتان فيك العزيز ونذل فيك العزيز ﺍﻟﺤﺮ ..

 

وللحديث بقية ..

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز