• آخر تحديث: الجمعة 12 ابريل 2024 - الساعة:19:58:06
آخر الأخبار
أخبار عدن
أحمد الوافي يوضح حقيقة الفيديو المتداول للتاجر المرحوم أحمد حمود العديني وأمين الذراع
تاريخ النشر: الاثنين 13 مارس 2023 - الساعة 23:57:50 - عدن/ حياة عدن/ كتب: أحمد الوافي
 كتب/ أحمد الوافي (أحد المصلحين بين المرحوم أحمد العديني وأمين الناصري) لاحظنا مؤخرا السجال الإعلامي الكبير في قضية استهداف المرحوم المغدور به أحمد العديني، والذي تم اغتياله من قبل أيادي الغدر والخيانة. واننا اذ نقوم بواجب العزاء لكل افراد اسرة المرحوم واهله ونتمنى ان يتقبله الله في واسع رحمته إننا نؤكد أن استغلال القضايا الحساسة التي فيها الدماء هي مضيعة للحقوق وأن استغلال مثل هذه القضايا لتصفيات حسابات تنال من أي شخص كان ما هي إلا رغبات دنيئة. كما أنني أحب أوضح الآتي: - أن الفيديوهات التي يتم تناولها للمرحوم في ما يخص قضية الأمناء كانت قبل تسعة أشهر حينما كان المرحوم يقوم بالتظاهرات وحينها قام بذكر أمين الناصري شخصيا واعتبر الأخ/ امين الناصري ذلك إساءة شخصية له وقدم شكوى للأمن وتم التوجيه باحضار المذكور وأثناء إحضاره تمت الإساءة والاعتداء على المرحوم من قبل الأفراد وأنا من وقفت بجانبه حتى تم إخراجه من السجن وخرج في الضمان. - سعينا بينهم لإنهاء الخلاف والتقينا مع بعض بالصدفه في منزل الشيخ عبدربه المحولي وحاولت انا شخصيا مع الشيخ محفوظ الحل ولم نتمكن ذلك اليوم وكان أمين الناصري زعلان على مسألة الاستهداف وبعدها تم التحكيم للشيخ المحولي وذهبت انا للطرفين وجلست مع المرحوم في محله وأكد لي أنه لا خصومه له مع أمين الناصري فقط يسعى بعد الحقوق وأنه يعتذر عن الاساءة والشيخ يعتذر عن سبه في بيت الشيخ المحولي، وجلست مع الاخ امين الناصري وهدأنا الوضع، وبعدها أخذت سيارته وتم المسامحة تقديرا للشيخ المحولي وانتهت الاشكالات بينهم واتفقنا أن القضاء هو الفيصل وأن يبقوا جيران وحبايب. - من خلال متابعتي للقضية وجدت أن هناك أطراف خفية تسعى لوضع المرحوم في خصومة وشرحتها للأطراف وانتبهوا للأمر حيث كان هناك أسماء وهمية كثيرة تراسل المرحوم وتحاول زرع الفتن لكننا نجحنا في قطع الطريق عليهم. - استمرت القضية في المحكمة وكان قرار المحكمة يقضي بتصفية الشركة وتشكيل لجنة تصفية يترأسها الشيخ عبدربه المحولي وصدرت أيضا قرارات من النيابة العامة وكل تلك القرارات لا تخفف من نسبة الخصومة بين الطرفين كون أمين الناصري لم يشمل في تلك القرارات للأمانة. - ما لاحظته أن حادثة الاغتيال ترافقت مع حملة ممنهجة على أمين الناصري سبقت حادثة الاغتيال ومن أطراف تريد تصفية حسابها معه مما يؤكد وجود طرف ثالث لعمل تلك الجريمة وقبل استباق أي حدث يبقى على الجميع مساندة العدالة للوصول للجناة الحقيقيين كان من يكون. - كما أن الحملة الإعلامية الكبيرة التي من شأنها حرف مسار القضايا والتأثير عليها بدوافع خصومات أخرى وبدوافع سياسية أو مناطقية كون معظم الناشرين من أبناء المناطق الشمالية وما هي إلا وسائل استهداف وتشويه للآخرين وتضليل العدالة ويجب على كل أجهزة الأمن والقضاء التعاطي معها بصورة منطقية كونها حملات تسعى لحرف مسار العدالة وألا تتأثر بها. - رسالتي لأسرة الشهيد ولكل المتابعين والمهتمين لقضيته كونوا عون للعدالة ولا تكونوا عون لأطراف تصفي حساباتها على دماء الآخرين ويعلم الله اننا وضحت للمرحوم أشياء كثيرة وفهمها، فقط تابعوا القضية بالقانون وانصفوا دم الشهيد من قاتله ولا تسمحوا لاستغلال دمه وأنا هنا لا ادافع عن أمين الناصري ولا غيره لكني أوضح أمور أرى زيف الإعلام الغير ملامس للواقع يذهب هنا وهناك، وانا كنت مطلع على القضية عن قرب وذمتي تستدعي ان أقول الحقيقة.
التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الصحافة الآن