• آخر تحديث: الخميس 17 يونيو 2021 - الساعة:19:49:38
آخر الأخبار
أخبار عدن
غداً الخميس ستشهد اليمن حدثاً يقلب الأوضاع رأساً على عقب وهؤلاء من يقفون وراءه (تفاصيل)
تاريخ النشر: الاربعاء 02 يونيو 2021 - الساعة 17:28:56 - حياة عدن/خاص

كشف مصادر موثوقة عن حدث كبير ومزلزل، تشهده اليمن الخميس، من شأنه أن يخلط الاوراق ويقلب الاوضاع رأسا على عقب، ويجري التحضير له منذ ايام بصورة مكثفة وتنسيق على نطاق واسع بين من يقفون وراءه، بدءا من محافظة تعز.

 

وقالت مصادر في “حركة ثورة الجياع” أن الخميس موعد انطلاق شرارة ثورة شعبية، استدعتها الظروف العامة، وتصاعد الاحتجاجات الشعبية على تدهور الاوضاع وتردي الخدمات وتأخر الرواتب والانفلات الامني واستفحال الفساد المالي والاداري.

 

مضيفة: إن “حركة ثورة الجياع، حددت يوم الخميس المقبل الموافق 3 / 6 / 2021م موعدا لإنطلاق شرارة ثورة شعبية سلمية تستعيد روح ثورة الشباب السلمية وتصحح أوضاع محافظة تعز، بإحداث ما سمته “التغيير المنشود والمشروع إلى الافضل”.

 

وتابعت المصادر: إن الحركة دعت في بيان صادر عنها مساء الاحد، ابناء محافظة تعز، إلى الخروج الكبير لتحقيق المطالب، في تظاهرات شعبية سلمية بشارع جمال في مدينة تعز، الخميس المقبل. مشددة على أن يكون “خروجا شعبيا صادقا وسلميا لا حزبيا ولا فئويا”.

 

وفيما يلي نص البيان :

 

الإخوة المواطنون والمواطنات، الذين أخذت سياسات التجويع مأخذا لا يطاق في معاشهم وقوتهم وصحتهم وأحوالهم وأمانهم وحقوقهم وتطلعاتهم ..

 

إن الوضع المعيشي المزري الذي نُجبر على تجرعه، لا يحتاج شرحا وتفصيلا، فالحرب قد أتت على كل شيء وغدت غاية لتجارها، والفساد أجهز على البقية الباقية من الآمال في حياة كريمة.

 

لقد كان يمكن أفضل مما هو كائن رغم ظروف الحرب، لو كانت السلطة المحلية ومكاتبها التنفيذية وأجهزة الأمن وقوات الجيش، تؤدي مهامها وواجباتها بصدق وإخلاص ومسؤولية وأمانة ونزاهة.

 

لكن الحال يزداد سوءا من يوم إلى آخر، رغم توفر الموارد المالية المحلية الكبيرة للمحافظة، والموارد المركزية من الحكومة والمنح والمساعدات الإقليمية والدولية.

 

إن الفساد الإداري والمالي المستفحل لا يخفى على أحد، واضح وضوح الشمس، وآثاره تنهش كل فرد منا وتطاله بالجوع والمرض والخوف وانعدام الأمل وجحيم العوز والحرمان والقهر والهوان.

 

وقد تأكد جليا أن المحاصصة بين الاحزاب والتنظيمات السياسية وتقاسم مكاسب السلطة وغنائم الحرب، يجعلها جميعها في دائرة المسؤولية المباشرة عن الوضع الراهن، ولن نقبل أن تلتف على مطالبنا.

 

كل ما سلف يجعلنا أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن نقبل بالوضع الراهن والمتاجرة السافرة والجشعة بسيادتنا وأرواحنا ودمائنا وقوتنا وعلاجنا وامننا وحقوقنا الانسانية، ونموت قهرا وكمدا ومرضا وجوعا.

 

أو أن نخرج لرفض الواقع المر لنعيش بكرامة واستقلال وحرية وأدمية وننعم بحقوق وواجبات مواطنة كاملة وفي ظل نظام وقانون يسري على الجميع وحضور مؤسسي فاعل للدولة المدنية الجامعة لا دولة الأحزاب والمليشيات والشلل.

 

ولأننا نستحق أن نعيش بكرامة ندعوكم للخروج الجماهيري الكبير للتظاهر في شارع جمال بمدينة تعز يوم الخميس 2021-6-3 خروجا شعبيا لا علاقة له بالحزبية، في تظاهرات جماهيرية، تعبر عن إرادة الشعب وتستلهم روح وتضحيات الثورة الشبابية الشعبية السلمية لإحداث التغيير المنشود والمشروع.

 

تؤكد الحركة دعوتها لكل ابناء محافظة تعز، قلب الوطن النابض، إلى توحيد الصف بعيدا عن التخندق الحزبي والمذهبي والمناطقي، للمطالبة بالحرية والكرامة والاستقلال والحقوق والأمن والخدمات والرواتب.

 

ونراهن على سواعد ووعي الأبطال من أبناء الحالمة الذين تتوقد في مشاعرهم روح الثورة والحرية والتحدي والاباء والتطلع للتغيير ورفض الذلة والاستكانة والخنوع مهما كان حجم المصاعب والتحديات.

 

وعلى تجار الحروب أن يعلموا أن التحرك الثوري لن يتوقف حتى تحقيق آمال المجتمع المسلوبة وحقوقه المغصوبة وثرواته المنهوبة، بفعل فسادهم وجشعهم وانانيتهم.

 

إذا الشعب يوما أراد الحياة

فلا بد أن يستجيب القدر

 

النصر والعزة للثوار الأحرار

الخزي والعار للطغاة المفسدين

ولا نامت أعين الجبناء

 

صادر عن #حركةثورةالجياع

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز