• آخر تحديث: الجمعة 22 اكتوبر 2021 - الساعة:18:42:57
آخر الأخبار
أخبار عدن
تعرف على الجهة التي تقوم بإفراغ عدن من الدولار
تاريخ النشر: الاحد 26 سبتمبر 2021 - الساعة 17:45:56 - حياة عدن/خاص

هوى الريال اليمني، إلى مستوى متدنٍ تاريخي جديد في سوق الصرافة بالعاصمة عدن والمناطق المحررة رغم توقف عمليات بيع وشراء العملات الأجنبية للأسبوع الثاني مع استمرار تعليق شركات ومحلات الصرافة أنشطتها المصرفية.

 

وما زالت الإجراءات الحكومية المعلنة للحد من انهيار العملة المحلية لم تؤتِ ثمارها أمام النقد الأجنبي حتى مع حصولها على منحة أموال من صندوق النقد الدولي تبلغ 665 مليون دولار لمواجهة الأزمة الإنسانية والاقتصادية.

 

 

 

واصل الريال اليمني تدهوره التاريخي أمام أسعار العملات الأجنبية، وبلغ 1203 ريالات للدولار الواحد. وسجل الريال السعودي 310 ريالات يمني.

 

 

 

وهبطت العملة المحلية (الريال) مع مرور سنوات باستمرار الحرب للعام السابع حتى انزلق إلى مستوى غير مسبوق مطلع العام الحالي.

 

وكان الدولار يباع قبل الحرب عام 2015 بـ 215 ريالاً والريال السعودي بـ57 ريال يمني. وقبل عشر سنوات كان الفرد اليمني يعيش على أقل من دولارين في اليوم، فيما كانت تصل مرتبات الفرد إلى ما يعادل 100 دولار شهرياً.

 

وتسبب هبوط الريال بارتفاع كبير في عمولات الحوالات النقدية من المحافظات المحررة إلى مناطق سيطرة الحوثيين في شمال البلاد.

 

وأفاد متعاملون أن قيمة عمولات الحوالات وصلت إلى 100 % .

 

وفي صنعاء قال متعاملون وصيارفة، إن أسعار الصرف ما زالت عند حاله السابق (في مناطق الشمال)، إذ حافظ الريال على استقراره في سوق الصرف عند 600 ريال للدولار، جراء التدهور غير المسبوق في تاريخ الريال اليمني، حيث تجاوز سعر الدولار الواحد 1200 ريال.

 

وعزا مراقبون اقتصاديون استمرار تدهور العملة المحلية إلى فشل الحكومة في تطبيق سياستها النقدية فضلاً عن ضعف إجراءات البنك المركزي في عدن أمام العمليات غير المشروعة للتجار كالمضاربة بالعملة.

 

وتفرض جماعة الحوثي قبضة أمنية أمام أسعار العملات الأجنبية فضلاً عن فقدانها لموارد تدر بالعملة الصعبة، ما سبب تحجيم عمليات العرض والطلب في مناطق سيطرتها.

 

ورأى مراقبون أن تجار الشمال، بدعم من جماعة الحوثي، قد عمدوا إلى إفراغ عدن من النقد الأجنبي، موضحين أنهم (تجار صنعاء) يلجؤون إلى شراء العملات الصعبة من الجنوب وتحديداً من عدن كإحدى سياسة الأدوات المالية التي ساعدت وساهمت في التدهور المريع للعملة وبلوغها هذا المستوى المخيف.

 

وقال صيارفة في عدن أمس أن التجار يقومون بشراء وتحويل الدولار من عدن الى الخارج لشراء المنتجات ولا يوجد أي آلية للتحويل الى الخارج في صنعاء لذلك يكون الضغط على الدوام على الصرافين في عدن بينما يكاد يكون التداول بالدولار في صنعاء معدوماً.

 

ودعت جمعية الصرافين في عدن، جميع محلات وشركات الصرافة إلى إيقاف كافة الشبكات من الهوست بدءاً من الساعة 8 حتى إشعار آخر.

 

كما دعت الجمعية في تعميم إلى إيقاف جميع عمليات التغطيات في الحسابات عبر الهاتف ومنصات التواصل الاجتماعي.

 

 

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز