'> عبدالله جاحب | سفاح ( شبوة ) ...!!
  • آخر تحديث: السبت 16 يناير 2021 - الساعة:18:26:34
آخر الأخبار
المقالات
سفاح ( شبوة ) ...!!
عبدالله جاحب
تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2021 - الساعة 11:51:57

 

مع نهاية العام الماضي وبداية حكايات وروايات العام الجديد ، وقف الجميع على أبواب دفاتر وصفحات العام الماضي يقلبون صفحاتة ، التي حملت الكثير والكثير من المزايا التي لن تنسى أو تمحى وتزول من ذاكرة " فلاشة " التاريخ طول الزمن .

 

أناس وأشخاص وضعوا أنفسهم في مواجهة مفتوحة ومباشرة مع المواطن في المناطق الذي يحكمون السيطرة والهيمنة عليها بالحديد والنار ، وكانوا وقود للبلطجة والقمع والقتل وكتم الأفواه وقمع الحريات .

 

مع نهاية العام 2020 م ، أستحق قائد القوات " المليشاوية " والقمعية في محافظة شبوة " لعكب الشريف " أن يسجل ويدون اسمة في قائمة " أسوأ " شخصيات العام ، وأكثرها انتهاكاً وقمعاً وتسلط واختراق لكل القوانين واللوائح والنظم المعمول بها عسكرياً وأمنيا في محافظة شبوة .

 

تترأس لعكب الشريف جهاز أمني ليس له علاقة إطلاقاً بصفة وقواعد وأسس العمل الأمني .

وتزعم مجموعة لا تعرف ولا ترى ولا تسمع صوت غير القتل والاضطهاد والقمع وانتهاك الحريات وسفك الدماء على حواجز وطرقات أمنية يذبح ويسقط فيها الأمن والأمان والاستقرار والسكينة والطمأنينة قبل أن تذبح وتقتل النفس والروح البشرية للمواطن .

 

أستحق لعكب الشريف وجهازة المليشاوي القمعي الذي يستظل تحت مظلة وسقف " الأمن " أن يكون سفاح " العام " ، ومجرم حرب ، ومنتهك لكل الحريات وسفك لكل القوانين واللوائح العسكرية والأمنية .

 

أفعال وأعمال " سفاح " شبوة لا تسقط بالتقادم ، ولا تمحى وتزول من ذاكرة التاريخ وتظل شوكة عالقة في تاريخة القصير والأسود في محافظة شبوة ، ولن تكون ذكرى عابرة سرعان ما تنتهي وتزول من صفحات وسجلات ودفاتر أبناء شبوة .

 

أن كانت الاعتقالات التعسفية ، وسجون " الكنتيرات " واختطاف وأعتقال صغار السن ، قد تلاشت وأصبحت من الماضي في العام الجديد ، فإن اقتحام البيوت الآمنة وهدم المنازل والبيوت على رؤوس الأطفال والنساء في " العرم " لا يزال محفور في ذاكرة التاريخ ومدون في تاريخ وصفحات العام الماضي ولن تنسى إطلاقاً .

ولا تزال دماء الشهيدين تاجرة والسليماني طارية ولم تجف بعد وتتحدى ذاكرة النسيان .

 

نعم هو من فرض وسجل اسمة بأن يكون " سفاح " العام ومنتهك كل مقدسات الحريات لأبناء شبوة .

نعم هو من وضع نفسة ولطخ ايدية بدماء الأبرياء في محافظة شبوة واضحى وأصبح سفاحها الاواحد دون منازع في بداية العام الميلادي الجديد ، واستحق مع مرتبة الخزي والعار أن يكون لعكب الشريف " سفاح " شبوة .

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص