• آخر تحديث: الجمعة 14 مايو 2021 - الساعة:19:51:54
آخر الأخبار
أخبار عدن
كيف عكست الحقيقة؟ وكيف ألقت زيف ظلالها على المجلس الانتقالي؟
قناة اليمن الرسمية ..النصل المسموم في خاصرة الحقيقة
تاريخ النشر: الجمعة 19 مارس 2021 - الساعة 20:04:37 - حياة عدن / خاص :

فضحت قناة اليمن الفضائية، في نسختها التابعة للشرعية اليمنية، نفسها بسقوطها المدوي لمدى زيفها وتضليلها للحقائق التي نشرتها وكانت بمثابة النصل المسموم في خاصرة الحقيقة وآخرها كان ذلك السيناريو المقيت التي نسجته حول الوقفة الاحتجاجية التي شهدتها عدن الثلاثاء.

ونقلت القناة عبر عناوين أخبار عاجلة، مدعية فيها أن المحتجين السلميين الذين خرجوا في عدن، ووصلوا حتى مقر الحكومة في قصر معاشيق، هم مجاميع تتبع الانتقالي، وفي حقيقة الأمر كانوا متظاهرين من مختلف فئات الشعب خرجوا للتعبير عن غضبهم على خلفية تدري الأوضاع المعيشية، وتدني الخدمات وتدهور الاقتصاد وانهيار العملة وفرض جرعة سعرية في المشتقات النفطية.

وفي خبر آخر ادعت القناة أن عمليات نهب واسعة حدثت بعد اقتحام المحتجين لمقر الحكومة في قصر معاشيق، وهو ما لم يحدث، ونفاه القائمون على الفعالية ومشاركون فيها، بل اعتبروه زيفا يشجع على الفوضى والتحريض وعكس الواقع تماما .

 

آراء الإعلاميين والكتاب

اعتبر المحلل السياسي صلاح السقلدي، في سياق مقال كتبه عن فعالية يوم الثلاثاء بعدن، أن ما أشاعه إعلام الشرعية حول النهب أخبارا زائفة تشجع على الفوضى.

وقال السقلدي - الذي شارك في الفعالية - إن أبرز ما ميز فعالية الثلاثاء بعدن هو "حُـسن التنظيم والتزام الهدوء والشعور بالمسئولية، فلم تُسجل أية حالة تخريب أو نهب أبدا، رغم ما كان يشيعه إعلام الشرعية والموالي لها من أخبار زائفة وتشجيع على إشاعة الفوضى".

من جانبه قال الصحفي ماجد الداعري - الذي شارك هو الآخر في الفعالية - : "تلفزيون يمن جميل عز الدين من الرياض يصف مقتحمي قصر المعاشيق بأنهم مجاميع تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، شريك الحكومة المتعثرة المرفوضة شعبيا اليوم بعد عجزها عن توفير أي مستوى من الخدمات أو صرف المرتبات وتوفير المحروقات وإنقاذ العملة من الانهيار الكارثي المتسارع".

وبدوره قال مدير تحرير صحيفة "الأمناء" غازي العلوي: "أنْ تقوم قناة اليمن الفضائية التابعة للشرعية اليمنية، والتي تبث من العاصمة السعودية الرياض، بنعت المحتجين واتهامهم بالقيام بأعمال نهب وسرقة لقصر المعاشيق ومقتنيات الوزراء التي ادعت القناة بأن المحتجين قاموا بنهبها بالإضافة إلى إلحاق تبعية المحتجين للمجلس الانتقالي الجنوبي، فهذا برأيي أمر في قمة الحقارة ويندرج ضمن سياسة الاستهداف والتشويه التي تمارسها وسائل إعلام الشرعية اليمنية التي يسيطر عليها الإخوان المسلمين ضد الجنوب أرضا وإنساناً، متناسية بأن من خرجوا اليوم (الثلاثاء) للاحتجاج هم من أفنوا حياتهم في خدمة الوطن وقد خرجوا للمطالبة بمرتباتهم الموقوفة منذ أشهر وحث الحكومة على القيام بواجبها تجاه الانهيار الخدمي وهم يمثلون شعب الجنوب قاطبة وليس المجلس الانتقالي كما زعمت قناة العهر والنفاق المسماة (اليمن الفضائية)" .

وأضاف: "تحية لأولئك المحتجين من أصحاب الجباه السمر الذين أثبتوا للعالم قاطبة عدالة ومشروعية مطالبهم ولم يسمحوا لكل من تسول له نفسه المساس بعدالة مطالبهم أو يحول مسار احتجاجاتهم تجاه أي أعمال مسيئة للاحتجاج وقد برهن ذلك أصالة ونبل أخلاقهم ورفضهم لأي محاولات لحرف مسار احتجاجاتهم".

 

قيادات في الانتقالي تتحدث عن الاحتجاجات

اعتبر رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء أحمد سعيد بن بريك، احتجاجات عدن التي وصلت قصر معاشيق، ثأر عدن لسيئون حضرموت.

وقال: "عدن تثأر لأبنائنا في سيئون، والجنوب دائما يحلق فوق العلالي بجناحي حضرموت وعدن وبقية محافظات الجنوب هم الجسد لهذين الجناحين".

مضيفا: "إرادة شعب الجنوب دوما تنتصر .. اشهد يا عالم".

ومن جانبه قال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي لطفي شطارة: "‏أعقلوها.. الحل لا يقبل القسمة إلا على اثنين شمال وجنوب، سئم الناس الوعود واللف والدوران والالتفاف على إرادة شعب، لن يخسر الناس أكثر مما خسروه في الحرب والمعاناة والذل بعدها". مضيفا: "ما يجري نتيجة عبث واستهتار وخذلان من استعاد للشرعية شرعيتها ومن حقق للتحالف النصر الوحيد في الحرب".

وقال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي: ‏"سياسات التجويع وحرب الخدمات وقطع الرواتب لن تنجح في تطويع أبناء الجنوب وتركيعهم بل ستكون وبالا على من يستخدم هذه السياسات". مضيفا: "الشعب والجيش والأمن صف واحد ويجمعهم رغيف العيش".

 

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص